منتديات أفنان

منوع


    هل هذه أختك..؟

    شاطر
    avatar
    فنون الحب
    عضو مميز
    عضو مميز

    انثى عدد المساهمات : 222
    نقاط : 445
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 19/03/2011
    الموقع : fnoon

    هل هذه أختك..؟

    مُساهمة من طرف فنون الحب في الثلاثاء مارس 22, 2011 9:03 pm

    معقول؟ أنت أخت نجلاء؟
    - لااااا ..!! لا يمكن أن نصدق.. نجلاء أختك أنتِ؟
    كنت أطأطئ رأسي بخجل وأتحدث بصوت عادي وأنا أحاول أن أتصنع لهم عدم الاهتمام..
    - نعم.. ألم تكونوا تعرفون من قبل..؟
    - لكن.. لكن.. نجلاء مختلفة تماماً.. إنها..
    وتقاطع إحدى الفتيات الحديث قائلة لي..
    - لحظة.. هل أنت متأكدة؟..نجلاء فهد التي في أول ثانوي؟.. التي تظهر في الإذاعة الصباحية.. هي أختك..؟؟ّ!
    وأجيب والحرج يذيبني ومحاولاتي المصطنعة لعدم الاهتمام تبدو واضحة..
    - نعم.. إنها أختي.. وماذا في ذلك؟
    ثم أستسلم بألم وأعترف..
    - أعرف أنها أحسن مني..
    توقعت أن يشعروا بالخجل لكنهم تمادوا أكثر..
    - لكن يا نورة نجلاء شكلها مختلف جداً.. فهي طويلة.. و.. جميلة.. ومتفوقة.. كما أنها جريئة وتظهر في الأنشطة والمسابقات أما أنت فعلى العكس!
    - نعم.. أعرف ذلك..
    - ثم.. مظهرها.. نعم.. مظهرها مختلف تماماً.. إنها تهتم بمظهرها جداً ما شاء الله..
    ابتلعت هذه الغصة بألم لأني عرفت أنها تعني أن مظهري عادي أو سيء..
    مرت إحدى الزميلات من بعيد فصاحت بها إحدى الجالسات من زميلاتي..
    - سويّر.. سويّر.. إلحقي تعالي!!
    وتأتي سارة مسرعة وخائفة..
    - ماذا هناك..
    - هل عرفت آخر مفاجآت الموسم؟!
    - ماذا؟ خير إن شاء الله؟
    - هل تعرفين نجلاء فهد التي تظهر في الإذاعة دائماً..
    - نعم تلك الفتاة الجميلة الأنيقة..
    - نعم.. تصوري.. إنها أخت نورة.. نورة هذه!!
    - لاااااا!!.. لا يمكن.. احلفي!
    - والله أقسم بالله.. اسأليها..
    ويأتي دور سارة مرة أخرى.. كيف.. ولماذا .. ولا أصدق!
    وأبتلع أنا غصاتي واحدة بعد الأخرى..

    لم يكن أحد يعلم أني في الحقيقة لم أكن أر نجلاء في البيت.. فهي أختي من الأب، وقد عشت طوال حياتي مع أمي المطلقة.. أما نجلاء فهي ابنة الزوجة الثانية.. إنها الابنة المدللة لأبي رغم أنها لا تصغرني سوى بعامين.. لكن الفرق شاسع بيننا.. شاسع كما البعد بين دموع الفرحة والألم..

    فوالدتي امرأة كبيرة نسبياً وهي تقريباً لا تقرأ ولا تكتب.. أما والدتها فلا زالت شابة وهي جميلة ومثقفة وتعمل في وظيفة مرموقة..

    أنا تربت في بيت مشتت.. تربيت في بيت خالي.. حيث المشاكل المستمرة بين زوجته وأمي المسكينة.. وحيث الألم النفسي والبكاء والشعور بالضياع.. وحيث يموت الكبرياء ألف مرة كل يوم..
    أما هي فقد تربيت في أحضان والدها ووالدتها.. تربت كطفلة مدللة هي الأولى والوحيدة لأمها والصغرى لأبيها..

    عشت حياتي وأنا أعرف جيداً معنى الحرمان والفقر.. أعرف جيداً معنى أن أطلب مصروفي من خالي ونظرات زوجته تحرقني من شدة الغيظ.. فوالدي قد حرمني من المصروف مقابل أن أعيش مع أمي..
    أما نجلاء فقد عاشت والمال لا معنى له لديها.. ووالدي يغدق عليها المال دون حساب وكذلك والدتها..

    إذاً.. من الطبيعي أن أكون.. نورة.. الفتاة الخجولة.. المنطوية.. الكسيرة.. الفاقدة للثقة بنفسها والمهملة لمظهرها..
    بينما هي.. نجلاء الفتاة الطموحة الواثقة المتفوقة والأنيقة..

    ورغم كل ذلك.. لم أكن أشعر بأي حقد عليها ولا بأي غيرة تجاهها.. لكن في نفس الوقت.. لم أكن أحبها بصراحة..
    كانت علاقتها بي عادية جداً وشبه فاترة.. فقد كانت تعاملني كإحدى قريباتها من بعيد.. السلام عليكم.. عليكم السلام..فقط!

    إنه شعور محزن أن تشعر بأن هناك من ينتمي إليك.. من لحمك ودمك.. لكن روحك تختلف عن روحه.. ومشاعرك لا تجد لها عبثاً أي صلة بمشاعره..

    حين كنت أراها تمر في المدرسة وأرى حذائها الرياضي الجديد .. وحقيبتها ذات الماركة العالمية.. وشعرها المقصوص بعناية بالغة.. بينما في يدها دفتر فاخر جداً.. كانت لسعة ساخنة تضرب قلبي كسوط قاسٍ.. وتترك حرارة تتوهج ألماً داخله لأيام طويلة..

    وحين أستلقي على سريري في نهاية يوم متعب.. وأجيل نظري في غرفتي الضيقة التي تشاركني فيها والدتي.. أنظر لدولابنا القديم الذي سقط أحد أبوابه.. وللمرآة المشدوخة التي تنكسر فيها صورتي كل صباح.. ثم أنظر لكتبي التي وضعتها على الأرض حيث لا يوجد لي مكتب..
    ثم أتذكر شكل غرفة نجلاء حين زرتها الصيف الماضي.. حيث المفارش الوردية.. والستائر الرقيقة.. والدمى الملونة.. والثلاجة المليئة بأنواع الحلوى..

    حين أقارن لوهلة.. أشعر بغصة وألم في حنجرتي.. وأشتهي البكاء.. فأضع نفسي تحت الغطاء الخشن.. وأبكي بحرقة.. وأكتم صوتي حتى لا تشعر بي أمي.. ثم أبكي.. وأشهق وأنا أرتجف لكيلا يعلو صوتي في الظلام فأوقظ أمي..

    هل نجلاء أختي؟ من لحمي ودمي؟.. كيف نحمل أنا وهي اسم أب واحد.. وكل تلك المسافات الشاسعة تفصلنا؟.. كيف؟

    لم تكن زميلة من زميلاتي تعرف شيئاً من معاناتي.. ولا وضعي..
    لم تكن واحدة منهن تتخيل مدى الألم الذي أتجرعه.. ولم تكن إحداهن تعرف معنى أن تشعر باليتم ووالدها حي كما أعرف أنا جيداً.. لم يكن أحد جرب معنى الظلم دون أن يكون له يد في ما يحصل كما جربته أنا..
    كن ينثرن الملح على الجروح الغائرة بكل قسوة دون أن يعرفن..
    لكنني كنت أصمت وأتظاهر بأن شيئاً لم يحدث..

    لم أشعر بهذا المقدار من الألم في حياتي.. ليس قبل هذه السنة فقط.. حين أصبحت نجلاء معي في المدرسة الثانوية لأول مرة في حياتنا..

    الأستاذة منيرة هي الوحيدة التي عرفت ذات بوم.. حين صارحتها بذلك في لحظة ضعف وبكيت أمامها..
    عندها..حضنتني.. وربتت على كتفي بتأثر..
    وقالت..
    أعرف يا صغيرتي ما تعانين.. فهمت كل شيء..
    وفقط رددت في هدوء وهي تربت على ظهري:
    كان الله في عونك..
    كان الله في عونك..

    **
    مجلة حياة العدد (41) رمضان 1424هـ

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 7:51 am